الإشباع الفوري والمتعة المستمدة من استهلاك الشوكولا المفرط والأطعمة المقلية يمكن أن يكون سيفاً ذو حدين لكثرة العواقب السلبية التي تتراوح بين زيادة الوزن إلى مشاعر تدني احترام الذات. “وفقا لدراسة جديدة في مجلة أبحاث المستهلك” ، ومكافحة هذا النوع من السلوك المدمر للذات يمكن تحقيقه ببساطة عن طريق جعل الأشخاص يشعرون بالحزن.

5dab129be7b604e396f77cc886cd0c6201d062e3-300x207 هل تشعر بالحزن كثيراً لعدم تناولك الشوكولا ؟

“لقد وجدنا أنه عندما تُعرض على الناس الحزينين صورُ أو أسماء لأطعمة مُتهاون بها ، فإنّ حزنهم يسلط الضوء على الآثار السلبية لتناولها ويشجعهم على انخراط أقل”، كتبها المؤلفان انتوني ساليرنو، جوليانو لاران (كلاهما من جامعة ميامي)، وChris Janiszeweski (جامعة فلوريدا).

في سلسلة من خمس تجارب، درس الباحثون سلوك المشاركين الذين تعرضوا لكلمات أو صور محايدة ومن ثم تمّ إشعارهم بالحزن.
في دراسة واحدة، طُلب من المشاركين إما النظر إلى سلسلة من الإعلانات المطبوعة التي تُظهر صوراً لأطعمة ممتعة مثل البيتزا وكعكة الشوكولا أو النظر في الإعلانات المطبوعة التي تضم منتجات مثل الغسالات والسيارات الكهربائية. مباشرة بعد عرض الإعلانات المطبوعة، طُلب من المشاركين إجراء اختبار كتابي و الذي جعلهم يشعرون بالحزن أيضاً. في نهاية الدراسة، قُدمت للمشاركين الفرصة لتناول الأطعمة المتهاون بها مثل M & M أو رقاقات الكوكيز.

وأظهرت نتائج الدراسة أنّ الأشخاص الذين يتعرضون أولاً لمعلومات ممتعة وثم يتمّ جعلهم يشعرون بالحزن، قد انخفض استهلاكهم من الأطعمة المتهاون بها. وقد وجد الباحثون أيضا أن هؤلاء المشاركين قد أظهروا بشكل أكبر كيف أنّ تناول الأطعمة المتهاون بها يمكن أن يؤدي إلى مشاكل صحية. في المقابل، عندما عُرض على الناس معلومات محايدة و تمّ إشعارهم بالحزن، فقد زاد استهلاكهم من الأطعمة المتهاون بها.

“لبحثنا آثار هامة بالنسبة للمستهلكين، وبخاصة ما زالت السمنة مشكلة صحية رئيسية في الولايات المتحدة. يبحث في ما قد يمنع الناس من تناول أطعمة صحية، ونحن نرى أنّ الحزن قد يساعد المستهلكين في أن يصبحوا أقل عرضة للانغماس في الأطعمة غير الصحية على أساس يومي “.