النمش الشمسي وهو بقع حميدة مفرطة التصبغ وتصيب المناطق المعرضة للشمس وتحدث بسبب التعرض للأشعة الفوق بنفسجية سواء من مصادر طبيعية أو اصطناعية.

الموجودات السريرية:

النمش الشمسي هو آفات فرط تصبغ بقعية حميدة ,تمتد باللون من الأصفر الشاحب إلى البني الغامق وتختلف في الحجم من بضع ميلليمترات إلى 2 سم (الشكل 52-2)

 

022717_0023_SO1 النمش الشمسي:SOLAR LENTIGINES022717_0023_SO2 النمش الشمسي:SOLAR LENTIGINES

الشكل 52-2:نمش شمسي على ظهر اليد والصدر

الآفات مدورة أو بيضوية مع حواف غير منتظمة إلى حد ما

هي أكثر شيوعا في المرضى ذوي الجلد الأشقر وهي اقل في ذوي الجلد الغامق

غالبا توجد قصة سابقة لحرق شمسي حاد تلاه ظهور مفاجئ لأعداد كبيرة من الآفات البقعية.

عادة تظهر آفات متشابهة في نفس المنطقة مثل الوجه والذراعين واليدين والصدر والظهر

يشخص النمش الشمسي بالفحص السريري وتوجد طرق أخرى مثل الديرموسكوبيdermoscopy والميكروسكوبي المبائر(المتشارك بالبؤرة) confocal microscopy

الشكل(52-3).

022717_0023_SO3 النمش الشمسي:SOLAR LENTIGINES

الشكل 52-3: النمش الشمسي بالديرموسكوبي (تكبير 50 مرة)

التشخيص التفريقي:

  1. النمش البسيط
  2. التقران السعفي المتصبغ
  3. التقران الزهمي المسطح
  4. الوحمة الميلانينية
  5. الميلانوما الخبيثة

 

السير السريري:

قد يظهر النمش الشمسي بأي وقت من الحياة ولكن معظم الحالات تحدث عند الأشخاص ذوي الأعمار اكبر من 50سنة (الشكل 52-4)

حالما يتشكل النمش الشمسي فانه من الممكن أن يتلاشى أو يستمر وقد يصبح أكثر عدم انتظاما مع مرور الوقت

 

الوقاية:

يوصى بــ:

  • تجنب الشمس
  • الملابس الواقية
  • الواقيات الشمسية

يجب أن تبدأ هذه الوقاية منذ الطفولة و أن تستمر طيلة الحياة.

علاج النمش الشمسي :

يوجد عدد من الخيارات العلاجية يمكن أن نقسمها ضمن صنفين:

العلاجات الفيزيائية – المعالجة الموضعية

*تتضمن العلاجات الفيزيائية: المعالجة القرية- المقشرات الكيميائية- الضوء النابض- تسحيج الجلد

*تتضمن المعالجة الموضعية: استخدام العوامل الخافضة للصباغ مثل الهيدروكوينون – تريتينوين- تازاروتين- أدابالين

صنفت هذه العلاجات وفقا للنوعية ومستوى الدلائل في الدراسات السريرية.