السعفة المبرقشة تحدث بسبب فطر الوبيغاء البيضوي وهو خمج سطحي مع مظهر سريري مميز.

يتظاهر بنقص أو فرط تصبغ, كبقع حرشفية لحد ما والتي تمتد لعدة سنتيميترات .

عادة ما تصيب الآفات المناطق الدهنية في الجذع والأطراف والعنق والوجه (الشكل 1-45):

 

022617_0143_1 السعفة المبرقشة TINEA VERSICOLOR

الشكل45-1: السعفة المبرقشة على الجذع

 

قد يأتي المريض بقصة نقص صباغ جريبي (الشكل 45-2):

022617_0143_2 السعفة المبرقشة TINEA VERSICOLOR

الشكل 45-2: السعفة المبرقشة مع نقص صباغ جريبي

غالبا ما يظهر شذوذ التصبغ الذي يحدث بسبب الخمج في الأشخاص الملونين بسبب التباين الكبير بين شذوذ التصبغ وجلدهم الغامق.

للتشخيص؛نستخدم هيدروكسيد البوتاسيوم أو فحص مصباح وود والذي يظهر نقص التصبغ بلون مخضر(الشكل45-3):

022617_0143_3 السعفة المبرقشة TINEA VERSICOLOR

الشكل45-3:التألق الأخضر لمصباح وود في النخالية المبرقشة

 

الإمراضية:

تصنف السعفة المبرقشة كاضطراب في عدد الخلايا الميلانينية.

ينتج الفطر الوبيغائي إنزيم الليبواوكسيجيناز والذي يعمل على سطح الليبيدات والذي يؤدي لأكسدة حمض الاوليك إلى حمض الازاليك.حمض الديكاربوكسيليك هذا يؤدي لتثبيط التيروزيناز وضرر الخلايا الميلانينية.

وأيضا يعمل الفطر الوبيغائي على الأحماض الدهنية الغير مشبعة وينتج ليبوبيروكسيداز.

وهذه الليبوبيروكسيداز سامة للخلايا الميلانينية وتؤدي إلى إزالة الصباغ.

كما أظهرت الدراسات أن الأجسام الميلانينية في السعفة المبرقشة تكون صغيرة بشكل غير طبيعي.

 

المعالجة:

يمكن أن نبدأ المعالجة بشامبو مضاد للفطور أو كريمات أو دهونات مثل سولفيد السيلينيوم أو تيربينامين أو ايميدازول,أو معالجة جهازية مضادة للفطور مع كيتوكونازول فموي أو فلوكونازول أو ايتراكونازول.

التيربينامين الفموي غير فعال.

يجب أن نُعلِم مريض السعفة المبرقشة أن النكس شائع وأن إعادة إنتاج الصباغ قد تكون بطيئة.