الحمّاض الكيتوني السّكري (DKA):

هو عبارة عن زيادة شديدة لمستوى الكيتونات في الدم والكيتون عبارة عن مادة حمضية ضارّة بالجسم ناتجة عن تكسير الدهون لإنتاج الطاقة عندما تعجز الخلايا عن حرق السّكريات في الدم وتبدأ في الظهور في البول عند ازدياد كميتها بالجسم.

يُعدّ الحمّاض الكيتوني السّكري أحد المضاعفات الحادّة والخطيرة والّتي يجب التّعامل معها فوراً، مرضى السّكري النوع الأول أكثر عرضة للإصابة بالحمّاض الكيتوني السّكري إلّا أنّها قد تحدث أيضاً لدى مرضى السّكري النوع الثاني.

أسباب الحمّاض الكيتوني السّكري:

  1. النقص الشديد للأنسولين إمّا بسبب عدم أخذ الأنسولين المقرر أو زيادة الحاجة إلى الأنسولين في أوقات المرض أو الالتهابات.
  2. نقص كمية السّكر في الدم نتيجة القيء أو ضعف الشهية.

أعراض الحّماض الكيتوني السّكري:

يظهر على الطّفل علامات مبكّرة للحمّاض الكيتوني السّكري وهي عبارة عن ))عطش شديد وجفاف في الفم، زيادة عدد مرات التبول، ارتفاع مستوى السّكر في الدم، ارتفاع مستوى الكيتونات في البول)).

وإذا لم تُعالج تظهر العلامات المتأخّرة للحّماض الكيتوني السّكري وهي عبارة عن ((إحساس مستمر بالتعب والإرهاق، جفاف واحمرار في الجلد، غثيان وآلام في المعدة، صعوبة في التنفس أو زيادة سرعة التنفس، رائحة مميزة للنفس مشابهة لرائحة الأسيتون، الشعور بالضعف وصعوبة في التركيز، عدم وضوح الرؤية، إغماء)).

الإجراءات الواجب اتباعها عند ظهور الكيتون مع ارتفاع نسبة السّكر في الدم:

  • الرّاحة
    التامة
    وتناول
    الكثير
    من
    الماء.
  • تناول
    كمية
    من
    الأنسولين
    قصير
    المفعول.
  • إعادة
    تحليل
    نسبة
    السّكر
    بالدم
    والكيتون
    في
    البول
    بعد
    ساعة
    لمعرفة
    حدوث
    تحسّن
    في
    نسبة السّكر
    من
    عدمه.
  • استشارة
    طبيب
    الرعاية
    الصحية
    الأولية.
  • إذا
    كان
    الطّفل
    فاقد
    للوعي
    أو
    منهك
    يجب
    نقله
    لأقرب
    مشفى
    فوراً.

الوقاية من الحّماض الكيتوني السّكري:

  1. مراقبة
    مستوى
    السّكر
    بشكل
    منتظم
    والمحافظة
    على
    مستوى
    جيّد
    له.
  2. استشارة
    طبيب
    الرعاية
    الصحية
    الأوليّة
    حول
    التغييرات
    الّتي
    يجب
    إدخالها
    على
    خطة الطعام وعلى
    تناول
    الأنسولين
    في
    حالة
    ارتفاع
    مستوى
    سكر
    الدم
    بشكل
    مفاجئ.
  3. تكرار
    قياس
    مستوى
    السّكر
    في
    الدم
    في
    حال
    المرض
    والتعرّض
    لإجهاد
    شديد.

يجب
قياس
نسبة
الكيتون
في
الحالات
التالية :

  • عند
    ارتفاع
    نسبة
    السّكر
    بالدم
    لأكثر
    من 250 ملغ/دل.
  • عند
    الإصابة
    بأعراض
    مرضية
    مثل
    القيء
    والإسهال.