الإنتانات الفطرية العميقة :

تضم الفطارات العميقة مجموعتين :

1–الفطارات تحت الجلد 2–الفطارات الجهازية

وكلا المجموعتين غير شائعة الحدوث ،ولكن تكاد تكون الفطارات تحت الجلدية محدودة في المناطق الاستوائية وشبه الاستوائية .

أصبحت الفطارات الجهازية في السنوات الأخيرة من الاختلاطات الانتهازية الهامة لدى المرضى المثبطين مناعياً بما فيهم مرضى متلازمة نقص المناعة المكتسب (والذين يخضعون للمعالجة الكيماوية بمضادات الأورام ).

وتضم الفطارات الجهازية أيضاً مجموعة من الإنتانات التنفسية البدئية كداء النوسجات والفطار الكرواني والتي يمكن أن تصيب الأشخاص الأصحاء والمثبطين مناعياً .

عادة ما تكون هذه الفطور التي تسبب الإنتانات التنفسية ثنائية الشكل أوتتواجد في أطوال شكلية متعددة (خمائر أو عفن مثلاً ) في المراحل المختلفة من دورة حياتها .

عادة ما تكون شكاية مرضى الفطارات تحت الجلدية عبارة عن علامات الإصابة الجلدية بعكس مرضى الفطارات الجهازية والذين قد يتظاهرون أحياناً بشكايات جلدية ناجمة عن إصابة مباشرة للجلد كفوهة دخول أو تالية للانتشار من بؤرة إنتانية عميقة . وبشكل عام تبقى معالجة هذا النوع من الفطارات صعبة في العديد من الحالات على الرغم من وجود الكثير من مضادات الفطور التي تختلف عن بعضها بآلية تأثيرها .

الفطارات تحت الجلدية :

تضم الإنتانات التي تسببها فطور تدخل مباشرة إلى الأدمة أو النسيج تحت الجلد عن طريق أذية نافذة .

وعلى الرغم من أن معظمها عبارة عن إنتانات مدارية ،إلا أن بعضها كداء الشعريات المبوغة يمكن أن ينتشر أيضاً في المناخات المعتدلة .

Key point :

1 –عادة ما تأتي الفطارات تحت الجلدية بشكل حالات إفرادية .

2 – عادة ما تكون الإنتانات التي تسببها محدودة .

3 – قد تسبب عجزاً مزمناً

4 – أفضل ما تشخص بالفحص النسيجي باستثناء داء الشعريات المبوغة.

داء الشعريات المبوغة :

إنتان تحت جلدي أو جهازي تسببه المبوغةالشنكية وهي نوع من الفطور ثنائية الشكل تتواجد في الطبيعة على شكل عفن ولكنها تتطور إلى خميرة عند إحداثها للإنتان .

المكان الأكثر شيوعاً للإنتان المسبب بهذا الفطر هو الأدمة وتحت الجلد ولكن قد يسبب إنتاناً جهازياً تتراوح مظاهره السريرية من الإنتان الرئوي إلى التهاب السحايا أو التهاب المفاصل .

من الميزات الهامة في تشخيص الآفات الجلدية : قلة العضيات في النسيج المصاب وهذا ما يجعل تأكيد التشخيص صعباً .

الوبائيات :

تحدث هذه الفطارات في المناطق المدارية والمعتدلة .تشاهد في أمريكا الوسطى والجنوبية والشمالية وكذلك في افريقيا ،مصر ، اليابان ، استراليا ولكن تحدث أعلى نسبة للإصابة بها في المكسيك ، البرازيل ، وجنوب افريقيا بالرغم من أن الإنتانات بهذا الفطر تحدث كحالات افرادية إلاأنالمبوغةالشنكية قد تصيب مجموعات من العمال كالذين يتعاملون مع القش أو عمال الحدائق،عادة تدخل هذه العضيات الجلد عبر أذية موضعية .

الموجودات السريرية الإنتانات الفطرية العميقة :

من المظاهر الهامة لهذا الإنتان هو تطوره على شكل مجموعة من الحالات في مناطق جغرافية محددة .

لداء الشعريات المبوغة نوعين سريرين :الإصابة تحت الجلدية – الإصابة الجهازية .

الإصابة تحت الجلدية تتضمن شكلين سريرين :1 – الشكل الذي يحدث فيه التهاب الأوعية اللمفية وهو الأشيع 2- الشكل الثابت .

وعادة ما تتوضع الإصابة في المناطق المكشوفة كاليدين والقدمين .

تعد العلامة الأولى لظهور الإنتان هي ظهور عقيدة أوعية والتي تنفتح لتشكل قرحة ويصاب النزح اللمفاوي بالالتهاب و التوذم وتبدأ سلسة ثانية من العقيدات بالتطور على مسار الأوعية اللمفية والتي تنفتح وتتقرح .

أما الشكل الثابت من الإصابة فهنا يبقى الإنتان موضعا ًبمكان واحد كالوه مثلاً ،حيث يبدأ الحبيبوم بالتطور وقد يتقرح لاحقاً وكذلك يمكن أن تتطور عقيدات جديدة على حواف الإصابة البدئية .قد تقلد الأنواع السريرية الأخرى للشكل تحت الحاد لداء الشعريات المبوغة الورم الفطري أو الذأب الشائع أو القرحة الوريدية المزمنة .،وفي بعض الحالات قد تصاب المفاصل و أغمدة الأوتار نتيجة الامتداد العميق للإنتان .022517_2222_1 الإنتانات الفطرية العميقة

التشخيص التفريقي الإنتانات الفطرية العميقة :

من أكثر الحالات التي تلتبس بداء الشعريات المبوغة هي :

الإنتانات بالمفطرات–الإنتان البدئي الجلدي بالنوكارديا–الليشمانيا– الإنتان بالمتفطرات غير السلية .

التشخيص المخبري :

أفضل مصدر للمادة التشخيصية هي المسحات ،النضحات ، الخزعة ولكن من النادر جداً رؤية المبوغةالشنكية بالفحص المجهري المباشر لأن الخمائر تتواجد بأعداد قليلة ولكن من الممكن عزل هذه العضيات بسهولة على وسط سابورو .حيث تنمو الفطور في الزروع الأولية على شكل عفن مع مستعمرات بيضاء كثيفة والتي تصبح داكنة أكثر مع مرور الوقت .

ويجب أن تنقلب العضية إلى الطور الخمائري على وسط مغذي مثل( BHI) بدرجة حرارة 37 مئوية لكي تكمل تمايزها .

التشريح المرضي :

يسبب هذا الإنتان ارتكاساً حبيبومياً مختلطاً مع حراجات مجهرية من العدلات أما إذا شوهدت فهي عادة على شكل خمائر بيضوية أو تأخذ شكل السيجار بقطر (3-5um) والتي تكون محاطة بمادة محبة للحامض متشععة سميكة لتشكل ما يسمى asteroid body أو الجسم النجمي المميز للإنتان .

عادة ما تتوزع العضيات في الآفات بشكل منفصل وقد يكون من الضروري فحص عدة مقاطع لنجد خميرة واحدة .إن الاختبار الجلدي الذي يحقن ضمن الأدمة متوفر في بعض المناطق والذي يلعب دوراً مساعداً للطبيب في طلب الاستقصاءات المناسبة للتشخيص .

علاج الإنتانات الفطرية العميقة :

من الممكن حدوث الهجوع العفوي ولكن معظم المرضى يعالجون بمضادات الفطور .

إن يود البوتاسيوم (المحلول المشبع )بجرعة 4-6 مل ثلاث مرات في اليوم فعالة في الآفات الجلدية ويجب أن يستمر العلاج لمدة 3-4 أسابيع بعد الشفاء السريري ولكن يجب أن تزاد الجرعة ببطء 1 مل ثلاث مرات في اليوم على مدى 2-3 أسابيع لتجنب التأثيرات الجانبية كفرط الالعاب والغثيان .وعلى الرغم من أن هذا العلاج غير مكلف إلا أنه ذو طعم غير مستساغ للمريض لذا وكعلاج بديل يمكن إعطاء الايتراكونازول بجرعة 200 ملغ /يوم ويمكن العلاج بالتربينافين250 ملغ /يوم وهما أفضل تحملاً من الدواء السابق .

أما الإنتان العميق بالشعريات المبوغة يمكن إعطاء أمفوتربسينB وريدياً .

في كل الحالات يجب الاستمرار بالعلاج لمدة لا تقل عن الأسبوع بعد الشفاء السريري .

 

مواضيع متعلقة :

الورم الفطري

سعفة القدم

سعفة الجسد

داء المبيضات

مرجع :

https://www.aad.org