تصفح التصنيف

الأمراض الفيروسية

وصف المصريون القدماء ومنذ أيام الفراعنة القدم الضامرة الناجمة عن الإصابة بشلل الأطفال (asymmetric paralytic poliomyelitis), كما وصف سقراط ما سماه “أيام الكلب” “dog days” وذلك عندما تظهر أعراض الجنون أو السعر على شخص ما عُضّ من قبل كلب.
كما جاء في الأدب الصيني خلال العصور الوسطى وصف لما دعي “بالتجدر” “Variolation” وهو عبارة عن الانتقال المنفعل لمادة ما من آفة جدري إنساني لتحمي الآخرين من الإصابة بجدري الماء.
ومن ذلك فإن الفيروسات التي قد تم توصيفها تبعاً للمرض الذي تسببه قد تم اكتشافها خلال العشرين عاماً المنصرمة.
يوجد على الأقل ما يناهز الخمسة والعشرين نوعاً مختلفاً من الفيروسات التي يمكن أن تسبب المرض للإنسان.
تصنيف الفيروسات:
تصنف الفيروسات المسببة للأمراض عند الإنسان إلى مجموعتين كبيرتين تبعاً للحمض النووي الذي تحويه, والجدول رقم (1) يلخص تصنيف العائلات الفيروسية الممرضة عند الإنسان تبعاً للحمض النووي RNA أو DNA.
يتم تحديد العائلات الفيروسية تبعاً لشكل الفيرون, والبناء الجيني, وآلية التضاعف. كما تخضع الفيروسات لتصنيفات أخرى وذلك تبعاً للاختلاف الانتيجيني (المستضدي) فيما بينها بالإضافة إلى عوامل أخرى منها طريقة العدوى (سواءً معوي أو تنفسيي, جنسي, بالتماس المباشر, أو الانتقال بالدم أو الانتقال بواسطة وسيط حي Vector).
والجدول رقم (2) يوضح تصنيف الفيروسات تبعاً لطريقة انتشارها.
تشخيص الأمراض الفيروسية:
مع التطور الكبير الذي شهده الحقل الطبي خلال العقدين المنصرمين فإن طرق التشخييص الفيروسية قد أحدثت قفزة نوعية في هذا الجانب حيث أصبح بالإمكان الكشف وتشخيص العديد من الأمراض الفيروسية بواسطة تقنيات الكشف عن المستضد والحمض النووي هذا وإن أهم هذه الطرق هي:
1. (PCR) Poly merase chain reaction.
2. الاختبارات المصلية بما فيها الكشف عن المستضد والضد النوعي.
3. الزرع النسيجي.

يستخدم موقعنا ملفات الكوكيز وتعريف الإرتباط لضمان تقديم أفضل طريقة عرض موافق أقرأ المزيد

سياسة الخصوصية & الكوكيز