الأدوية الثلاث الأكثر انتشاراً لعلاج أعراض ضعف الانتصاب الوظيفي

0 135

الأدوية الثلاث الأكثر شعبية لعلاج أعراض ضعف الانتصاب الوظيفي viagra-levitra-cialis-300x179 الأدوية الثلاث الأكثر انتشاراً لعلاج أعراض ضعف الانتصاب الوظيفي(Erectile Dysfunction (ED)هي:

(Viagra, Cialis, Levitra  )

تستخدم لنفس الوظيفة ولكن يوجد اختلافات مميزة، من المهم أن نفهم هذه الاختلافات لكي نختار الخيار الأفضل.

مواضيع متعلقة

محتويات هذه المقالة:
– كيفية عمل (Viagra, Cialis, Levitra).
-التأثيرات الجانبية والتداخلات.
-الكمية والتوافر.
-ماهو الدواء الأكثر ملائمة؟

Viagra هو الاسم التجاري لدواء sildenafil ،Cialis هو الاسم التجاري لدواء tadalafil، Levitra هو الاسم التجاري لدواء vardenafil  ، كل من هذه الأدوية تعمل في نفس الطريقة.

هذه الأدوية تعتبر مثبطات إنزيم PDE5، وهي تساعد على استرخاء العضلات وزيادة تدفق الدم إلى الجسم، هذا يجعل دخول الدم إلى داخل القضيب أكثر سهولة، ويسمح للأشخاص الذين لديهم (ED) بتجربة انتصاب ثابت خلال النشاط الجنسي.

عمل الدواء سريع نسبياً، حدد مصنعي مثبطات إنزيم PDE5 بأن المستخدمين يجب أن يتناولوا الحبة قبل التنبيه الجنسي بنصف ساعة إلى ساعة على الأقل.

إن مدة تأثير هذه الأدوية هي مفتاح الاختلافات بينهم:
حيث أن ال Viagra يستخدم فقط عند الحاجة، يؤخذ  قبل نصف ساعة إلى ساعة قبل النشاط الجنسي ويستمر تأثيره عادة لمدة (3-5) ساعات.
يبدأ Levitra بالعمل أسرع من ال Viagra، ولكنه يستمر تقريباً نفس المدة.
إن جرعة مشابهة من Cialis يمكن أن يستمر تأثيره لأكثر من 36 ساعة، لهذا السبب يختار الأشخاص الذين يبحثون عن الدواء الأطول مدة تأثير Cialis.

التأثيرات الجانبية والتداخلات الدوائية:
إن هذه الأدوية الثلاث من نفس الزمرة الدوائية الكيميائية لذلك تمتلك العديد من التأثيرات الجانبية والتداخلات المتشابهة.
على سبيل المثال: يقترح المصنعون بعدم تناول مثبطات إنزيم PDE5 مع الكريفون لأنه قد يؤثر على آلية عمل الدواء.
تتداخل النترات مع هذه الأدوية، لذلك المريض الذي يتناول النترات يجب أن يتجنب هذه الأدوية.
ومع ذلك يوجد بعض التأثيرات الجانبية الخاصة التي يجب التوعية لها.

Viagra:

التأثيرات الجانبية :
صداع – ألم بالمعدة – توهج وجهي – احتقان – غثيان أو إسهال – عمى ألوان – عدم وضوح بالرؤية.

التداخلات والتحذيرات :

حدثت تداخلات مع ال Viagra ولذلك يجب أن يكون الأشخاص واعين قبل اختيار الدواء ل (ED)، قد يتداخل أي دواء لعلاج (هبوط الضغط الرئوي) مع ال Viagra مسبباٍ تدني ضغط الدم إلى مستويات غير آمنة.
قامت JAMA Internal Medicine بدراسة مؤخراً اقترحت بها أنه قد يسبب ال Viagra زيادة خطر سرطان الجلد، حيث وجدت الدراسة أن 3.7% من حالات سرطان الجلد ظهرت لدى رجال استخدموا sildenafil.

Cialis:

التأثيرات الجانبية:
صداع – توهج وخه – انخفاض ضغط دم – احتقان – غثيان – ألم بالصدر.

التداخلات الدوائية والتحذيرات:
Cialis أيضاً مرتبطة مع بعض التأثيرات الجانبية الخطيرة، ينبغي عدم أخذ Cialis مع guanylate cyclase stimulators  (أدوية لمعالجة ارتفاع الضغط الشرياني الرئوي)، كما ينبغي عدم أخذ Cialis مع أدوية الضغط لأن ذلك يستطيع أن يسبب هبوط في ضغط الدم.

إذا كان الشخص يتناول Cialis ولديه مشاكل بالبروستات يجب تجنب وصف حاصرات a له.

الأشخاص الذين يتناولون Cialis يجب أن يتجنبوا بعض مضادات الفطور والصادات الحيوية.

أي شخص يفكر بأخذ أدوية مثل Cialis لمعالجة (ED) يجب عليه أن يشمل طبيبه بالقرار، قد يسأل الطبيب المريض إذا كان لديه تاريخ لأي مما يأتي:
مشاكل قلب – جلطات – مشاكل بالسمع – التهاب شبكية حاد – حالات بالعين موروثة – مشاكل بالكبد أو الكلية – قرحات معدية – شكل قضيب غير طبيعي – مشاكل بالدم مثل فقر الدم المنجلي، لأي من هذه الحالات قد تؤثر على قرار الطبيب بوصف Cialis.

Levitra:

التأثيرات الجانبية:
صداع – احتقان – توهج وجهي – عسر هضم – اضطراب بالمعدة – غثيان – ألم بالظهر – عمى الألوان.

التداخلات الدوائية والتحذيرات:
إذا شخص ما أخبره الطبيب بتجنب النشاط الجنسي بسبب مشاكل صحية فيجب عليه تجنب Levitra، لأن النشاط الجنسي يمكن أن يسبب اجهاد إضافي على القلب خاصة إذا كان المريض يعاني سابقاً من مشاكل قلبية.

يجب تجنب تناول Levitra من قبل الأشخاص الذين يتناولون guanylate cyclase stimulators   أو يتناولون أدوية الضغط لأن ذلك يؤدي إلى هبوط الضغط بشكل غير آمن الأمر الذي يؤدي إلى الإغماء.

الأشخاص الذين يتناولون Levitra يجب أن يتجنبوا أدوية حاصراتa ، كما يجب أن يتجنبوا بعض الأدوية المضادة للفطور والمضادات الحيوية.

يسأل الطبيب المريض إذا كان لديه تاريخ لأي مما يأتي:
مشاكل قلب – جلطات – مشاكل بالسمع – التهاب شبكية حاد – حالات بالعين موروثة – مشاكل بالكبد أو الكلية – قرحات معدية – شطل قضيب غير طبيعي – مشاكل بالدم مثل فقر الدم المنجلي، كل من الحالات السابقة تؤثر على قرار الطبيب بوصف Levitra.

الأشخاص الذين يتناولون أدوية لمعالجة ضربات قلبية غير طبيعية يجب أن يتجنبوا أخذ Levitra.

* كل من الأدوية الثلاث قد تسبب أحياناً قُسام (قُسام انتقاظ مطول مؤلم عادة للقضيب يتطلب تخفيف ضغط الدم ضمنه بصورة عاجلة)، إذا اختبر الشخص انتقاظاً يستمرلأكثر من 4 ساعات يجب عليه أن يطلب عناية طبية  لتجنب الضرر الدائم.

*قد تسبب هذه الأدوية الثلاث في حالات نادرة آثار جانبية خطيرة مثل : فقدان بصر مفاجئ.
إذا تعرض شخص لهذه الأعراض أن يوقف تناول الدواء مباشرة ويتصل بطبيبه.

التكلفة والتوافر:
التكلفة والتوافر لهذه الأدوية الثلاث تؤخذ بعين الاعتبار، حيث أن بعض الأدوية أصبحت أكثر انتشاراً من الأخرى، علماً أن هذه الأدوية الثلاث ستصبح عامة بحلول عام 2018.

Viagra:
استخدم ال Viagra عام 1998 وربما كان الدواء الأفضل المعروف ل (ED) في العام.
استخدم في الولايات المتحدة الأمريكية وانتشر وأصبح متوافراً في كل الصيدليات.
حالياً لا يوجد موافقة وراثية على ال Viagra في السوق في الولايات المتحدة الأمريكية.

Cialis:
ظهر ال Cialis في السوق منذ عام 2003، وهو واسع الانتشار وخيار أرخص من ال Viagra، وأيضاً لا يوجد موافقة وراثية على ال Cialis في سوق الولايات المتحدة الأمريكية.

Levitra:
تم الموافقة على ال Levitra في عام 2003، وهو متوافر في معظم صيدليات الولايات المتحدة الأمريكية.
الإصدار العام ل Levitra تمت الموافقة عليه من قبل منظمة الغذاء والدواء العالمية FDA، والذي قد يعني تكلفة وصفات أقل، ومع ذلك الإصدار العام لم يكن متوافر بشكل واسع.

ما هو الدواء الأكثر ملائمة؟

كل شخص مختلف عن الآخر، والدواء المناسب لشخص ما قد لا يناسب شخصاً آخر.
Cialis هو الدواء الوحيد من هذه الأدوية الثلاثة الموافق عليه لاستخدامه من قبل الأشخاص الذين لديهم تضخم بالبروستات أو فرط تنسج (BPH)، لذلك الأشخاص الذين يعانون من (BPH) و (ED) فالخيار الأفضل هو Cialis.
يساعد Cialis على تحسين تدفق البول.

يمكن أخذ Cialis بشكل أساسي يومياً لجعل الجسم مستعداً للبيئة الجنسية في أي وقت، وهذا يسمح بحرية النشاط الذي يفقده الخيارات الأخرى.

Viagra و Levitra تعد الخيار الأفضل للأشخاص الذين لا يمارسون النشاط الجنسي على فترات منتظمة وبالأحرى حبة واحدة تؤخذ قبل التخطيط للنشاط.

توجد أسباب شخصية قد ترشد إلى الخيار المناسب.
كل شخص يتفاعل مع الدواء بشكل مختلف، والآثار الجانبية تتنوع من شخص لآخر، وتحمل الآثار الجانبية قد يساعد الفرد ليقرر أي دواء هو الأكثر ملائمة.
على سبيل المثال: الغثيان والإقياء المسبب بهذه الأدوية قد يجعل الشخص غير قادر على القيام بالعلاقة الجنسية ويجب أن يفكر بدواء آخر.

التوقعات:
Viagra و Levitra و Cialis قد تزود الأشخاص بالراحة من أعراض ال (ED).
يوجد العديد من الآثار الجانبية والتداخلات للتفكير بها ولكن عندما تستخدم هذه الأدوية بشكل صحيح تظهر نتائج جيدة.
الطريقة الوحيدة لمعرفة الدواء الأفضل هي التجربة والخطأ.
الأشخاص يجب أن تعمل مع الطبيب بشكل مباشر لمعرفة سير الآثار الجانبية ولتقرير أي دواء هو الخيار الأفضل للمعالجة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.