يبقى الألم في منطقة الصدر أحد الأعراض الأكثر شيوعاً والتي ترافق النوبة القلبية إلا أن دراسة جديدة قد أظهرت إمكانية أن تصاب النساء بنوبة قلبية دون أن يرافقها ألم في الصدر وهذا يشكل خطر كبير حيث تعتقد النساء أن هذه الأعراض ناجمة عن شيء أقل خطورة مثل: حرقة المعدة, الانفلونزا وغالباً ما تكون أكثر عرضة لتشخيص خاطئ في قسم الطوارئ.
استطلعت جامعة كولومبيا البريطانية أكثر من 1000 شخص أعمارهم 55 عام وأقل.
وجد الباحثون أن آلام الصدر تترافق مع 80% من حالات متلازمة الشريان التاجي الحادة حيث يتم منع تدفق الدم إلى القلب فجأة مثل: النوبة القلبية, الذبحة الصدرية الغير مستقرة.
ومع ذلك تبين أن أغلب الحالات التي لم تترافق مع آلام في الصدر كانت تصيب النساء وغالباً ما تترافق مع الأعراض التالية:
▪التعب والضعف الذي قد يستمر لأيام.
▪قصور في التنفس (مع أو دون عدم الراحة في الصدر).
▪الدوخة والغثيان.
▪ألم أو عدم راحة في الذراعين, الرقبة, الفك, المعدة.
إن دراسة كهذه يمكن أن تساعد في جعل النساء أكثر وعياً وعلى الرغم من أن علامات النوبة القلبية قد تكون خفية ومربكة في بعض الأحيان ينبغي أن يكون الأطباء مدركين لكيفية تقييم حالة المرضى الذين يأتون بشيء غير نمطي إلى حد ما.
حتى لو لم تكن تعاني من ألم في الصدر ولكن لديك أحد هذه الأعراض السابقة لا تتردد في طلب المساعدة الفورية.

المصدر.

اعداد : رنيم درويش.
تدقيق: ماريا الحاج موسى.
تصميم: منار ديب.

الفريق الطبي التطوعي.