الحمل في الأسبوع الأول

0 68

أعراض الحمل في الأسبوع الأول عند معظم النساء، وخاصة بالنسبة لأولئك اللواتي لا يخططون للحمل، قد يمضي الأسبوع الأول دون أن يعلموا بحملهم.

وقد يمر الأسبوع الثاني دون الكشف عنه أيضا وذلك بسبب التغيرات الكثيرة في مواعيد الدورة الشهرية عند النساء , لذلك غالبا ما تفترض المرأة أن غياب الدورة الشهرية مجرد تأخير ليس إلا.

وعادة لا يوجد أعراض واضحة خلال الأسبوع الأول، وإنما بعض العلامات مثل الإرهاق والتعب، واللامبالاة، وتقلب المزاج، والحاجة المستمرة للتبول.

ومع ذلك، فإن معظم النساء تعزو هذه الأعراض إلى تأخر في الدورة االشهرية ، بدلا من افتراض الحمل.

تستمر الدورة الشهرية لمدة 28 يوما كمعدل وسطي، لكنها قد تكون قصيرة عند بعض النساء بحيث تقتصر على 24 يوما وقد تصل عند أخريات إلى 35 يوما.

وتبدأ العملية عندما تغادر البويضة المبيض وتسافر إلى نفير فالوب، حيث تلتقي بالنطاف هناك وربما يحدث الإخصاب . وبذلك تعبر البويضة الملقحة نفير فالوب وتتابع طريقها إلى الرحم، حيث يحدث الانغراس.

بعض الناس يعتقدون بعدم حمل المرأة فعليا خلال الأسبوع الأول من الحمل، حتى حدوث الإخصاب خلال الأسبوع الثاني. وهذا هو السبب الرئيسي لعدم الكشف الكثير من حالات الحمل خلال الأسبوع الأول.

التغييرات في جسمك في الأسبوع الأول الحملي

ومرة أخرى، لا تحدث أي تغيرات بدنية ملحوظة خلال الأسبوع الأول، على الرغم من حدوث العديد من التغييرات الداخلية.

وتشمل الأعراض الشائعة مشاكل في الجهاز الهضمي مثل الغازات، والإمساك، والثدي الممض، والتعب، وتقلبات المزاج، والمرض الصباحي، والتغيرات الهرمونية.

تختلف هذه الأعراض من امرأة إلى أخرى، ولا تشعر معظم النساء بهذه التغييرات حتى بعد الأسبوع الثاني.

لذلك ينصحك الأطباء في الأسبوع الحملي الأول بـ “تصرفي بشكل طبيعي بدون أي تغير في عاداتك”.

فإذا كانت الحمية الخاصة بك غير مثالية، أو كنت ممن يشربون كأسا من النبيذ مع العشاء، فغالبا لن يتأثر الحمل بشكل كبير في هذه الفترة.

 

 

 

تطور الطفل عند الحمل في الأسبوع الأول

لا يوجد تطور كبير للطفل خلال الأسبوع الأول من الحمل ، عدا خروج البويضة من المبيض وسفرها إلى أنبوب فالوب. لذلك أنت لست حاملا بالفعل في هذا الوقت، لأن الحمل نفسه لا يحدث إلا بعد حوالي أسبوعين من انتهاء هذه الفترة.

ومع ذلك، يتم تضمين هذا الأسبوع في تقويم الحمل لمساعدة الطبيب على حساب اليوم الأول من الدورة الشهرية الأخيرة. يتم احتساب دورة التسعة أشهر ابتداء من هذا اليوم (أو 40 أسبوعا من الناحية الطبية)، ويتم تحديد EDD الخاص بك (تاريخ الاستحقاق المتوقع).

حالما يتم تلقيح البويضة، تبدأ الخلايا بالانقسام على مدى سبعة إلى عشرة أيام تالية. خلال الأسبوع الأول يسمى “الطفل” بالأرومة الخلوية. حيث تنقسم إلى جزأين – الجزء الخارجي من هذه الأرومة سيتحول إلى المشيمة، والجزء الداخلي سيكون الجنين خلال الأسبوع الثاني من الحمل.

إذا ما تم الإفراج عن أكثر من بويضة واحدة وتخصيبها، قد تتكون بيوض متعددة اللواقح. كل منها يحتوي على 46 كروموزوم، وعدد متساو من كل من الوالدين، و تحدد هذه الكروموزومات بمادتها الوراثية جنس الجنين، ولون الشعر، وصفاته، ولون البشرة، والطول، ولون العين أيضا.

النصائح في الأسبوع الأول الحملي

  1. إذا كنت تخططين للحمل، فإن الأسبوع الأول سيكون واحدا من أسابيع الفرح التي تتوقعين حدوثها. إذا كنت تراقبين درجة حرارة جسمك القاعدية كل صباح، سترين أن درجة حرارتك ستبقى مرتفعة بعد اليوم 16 من الطور الأصفري (بعد الإباضة).

  2. عند أول علامة فيزيولوجية تدل على حملك اتصلي بطبيب التوليد الخاص بك لتحديد موعد زيارة، وحاولي تغيير نظامك الغذائي والعادات الجسدية الخاصة بك إذا لم تكوني قد بدأت بذلك.
  3. إذا كنت تناولين الأدوية ولم تخبري عنها طبيبك، فقد حان الوقت للاتصال به وطرح التساؤلات بشأنها، هل من المستحسن الاستمرار في استخدام الدواء طوال فترة الحمل؟ هل أنت بحاجة إلى تبديل أو إنهاء الدواء؟. وإذا كنت لا تأخذين أي دواء يمكنك الشروع في تناول الفيتامينات والمعادن مثل حمض الفوليك.

 

 

المصدر :

1 Week Pregnant

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. AcceptRead More

Privacy & Cookies Policy